التمور واقتصادياتها

يوجد زيادة ملحوظة في الطلب على تمور المجدول دوليا وخاصا في اوروبا، ويرجع هذا الى عدم سماح المناخ هناك بزراعة النخيل بشكل عام، وبالرغم من هذا لا يوجد العديد من الموردين للتمور في الوطن العربي او في الاماكن التي يتم فيها زراعة نخيل المجدول تعتبر مصر موقعًا رئيسيًا لزراعة وحصاد تمر المجدول خصيصًا في سيوة حيث أن المنطقة معروفة بسقوط أمطارها النادر وشمسها الساطعة، كما أنها تشتهر بتربة رملية عميقة جيدة التصريف. تتطابق جميع هذه الأوصاف مع متطلبات زراعة المجدول.

تُباع في العالم عدة أنواع من التمر، وتسيطر تمور المجدول على السوق المرموقة للتمر ، الليّن وباهظ الثمن نسبيا، والذي يُعتبر ملك التمر في العالم. الاستهلاك العالمي يبلغ نحو 40 ألف طنّ من التمر المجدول وتبلغ السوق العالمية لجميع أنواع التمر نحو 8 مليون طنّ. ميزة التمر الصحية جعلته من الحلوى المحبوبة لمن يمارسون الحمية الغذائية. إنه يحتوي على عشرة معادن، ستّة فيتامينات ‏B، مضادّات أكسدة، وألياف غذائية. وهو يساعد في الحفاظ على الجهاز الهضمي، الأوعية الدموية والقلب (يخفّض الكولسترول السيّء)، يساعد في منع ارتفاع ضغط الدم، ويحافظ على العظام بواسطة الكالسيوم والمغنيسيوم.