الانتهاء من زراعة 50 فدان.. إنجاز جديد يرى النور بمساهمتكم

استثمار نخلاتي يستمر بالنجاح والانتهاء من زراعة 50 فدان ..

تحتفل «نخلاتي» اليوم بالانتهاء من زراعة 50 فدانا من تمر المجدول، مما يعني أننا انتهينا من زراعة المرحلة الأولى بالكامل بنجاح منقطع النظير.

ونعلن أنه تم فتح باب الحجز بالمرحلة الثانية من المشروع، لمن يود مشاركتنا في استثمار ذو عائد عالي، في سلعة مصرية خالصة مطلوبة بشدة في الخارج ولا تتأثر بالتضخم.

وننوه أن الحجز في المرحلة الثانية سينتهي قبل أن يبدأ موسم الزراعة بأسابيع قليلة.

ويجب أن نتوجه بالشكر والتقدير لشركائنا، الذين من غيرهم لم يكن ليتحقق هذا الإنجاز على أرض الواقع وفي هذا الوقت القياسي.

ويأتي إنجاز الانتهاء من زراعة 50 فدان ليتوج مسيرتنا الناجحة والمستمرة منذ أكثر من 20 عام، في خدمة الأراضي المصرية.

فلم تكن هذه التجربة هي الأولى لنا في سيوة، فسبق وقمنا بزراعة أشجار الزيتون والباولنيا، وفي كل مرة نقوم بتجهيز الأرض لتحسين الزراعة وإمكانية إضافة محاصيل أخرى واستيعاب مشاريع أكثر، حتى أننا قمنا بحفر بئر 1000 م من أجل تحسين طرق الري ولتجهيز الأرض استعداداً لمشروع نخلاتي وضمان جودة الإنتاج.

وهناك أكثر من سبب جعلنا نختار أرض سيوة المباركة للزراعة عن غيرها من المناطق، ومن أبرز هذه الأسباب الآتي:

  • تمتلك سيوة مخزونًا كبيرًا من المياه الجوفية قليلة الملوحة والمناسبة لزراعة النخيل.
  • لا تتأثر سيوة بارتفاع وانخفاض منسوب مياه نهر النيل على عكس منطقة الدلتا.
  • يمتاز المناخ في سيوة بالجفاف وندرة الأمطار وقلة الرطوبة.
  • تمتاز التربة السيوية بأنها رملية وعميقة وجيدة التصريف وسهلة الاستصلاح.

لهذه الأسباب وأكثر اختارت شركتنا منذ البداية بدء الاستثمار الزراعي في سيوة، حتى نضمن في النهاية منتج نظيف وصحي ومزروع على أعلى المستويات لكل من شاركنا ووثق فينا، ورأى حلمه في الاستثمار يتحقق على أرض الواقع ويكبر يومًا بعد يوم.

وتتسع أسرة «نخلاتي» للمزيد من المستثمرين والشركاء، الذين يرغبون في استثمار نافع على ذو مكسب مضمون على المدى الطويل.

 بادر الآن بالمشاركة في المرحلة الثانية من مشروع نخلاتي واستثمر أموالك في مكانها الصحيح #استثمار_العمر